النظام التركي يقرر «حرق مدينة الباب» .. والمدينة نحو «الكارثة الإنسانية» + صور

آخر تحديث: 10 كانون الثاني , 2017 - 10:21

النظام التركي يقرر «حرق مدينة الباب» .. والمدينة نحو «الكارثة الإنسانية» + صور

أكدت مصادر ميدانية لـ "شاهد نيوز" ان قوات النظام التركي قررت اتباع سياسة "الأرض المحروقة" تجاه وجود تنظيم داعش في مدينة الباب، مشيرة إلى أن أنقرة وجهت قواتها والميليشيات العاملة إلى جانبها في مناطق شمال شرق حلب تحت مسمى "درع الفرات" لتكثيف الاستهدافات الجوية والمدفعية على المدينة.

وقالت مصادرنا داخل مدينة الباب، إن عدد الضحايا من المدنيين نتيجة القصف المتواصل على المدينة منذ الـ 12 من الشهر الماضي وصل لنحو 400 مدني دفنوا في الحدائق والمناطق الخالية من المباني، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن كامل البنى التحتية في المدينة إضافة لعدد كبير من المباني السكنية سويت بالأرض نتيجة للقصف العشوائي من قبل النظام التركي وميليشياته.

ولفتت المصادر نفسها، إلى أن تنظيم داعش بدّل كامل مقراته ونقلها إلى داخل "أقبية المباني السكنية" في محاولة منه التخفيف من الخسائر البشرية في صفوف المقاتلين، مطالبا في الوقت نفسه المدنيين بحمل السلاح لمواجهة المعركة التي بدأت تقترب من مدينة الباب.

يشار إلى أن النظام التركي كان قد أعلن في وقت سابق عن دخول قواته إلى الأطراف الشمالية والشرقية من مدينة الباب، إلا أن ميليشيات "درع الفرات" العاملة لصالحه عادت لتكذّب هذه الأنباء مشيرة إلى أن المعارك ما زالت تبعد عن الباب مسافة لا تقل عن 2 كم.

كما يذكر ان الأوضاع الإنسانية في مدينة الباب بدأت تصل حد "الكارثية" مع تواصل القصف وانعدام مصادر المياه والمواد الأساسية، والنقص الحاد في المواد والعناصر الطبية.














المصدر: شاهد نيوز

التعليقات