chahednews.com - شاهد نيوز http://chahednews.com موقع إخباري .. شاهد نيوز شق Semanticالقوات الامنية تحرر مطار الموصلhttp://www.chahednews.com/article/80123/rss افاد مصدر امني مطلع، ان قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع، حررت اليوم الخميس، مطار مدينة الموصل في الجانب الأيمن من المدينة.   وقال المصدر إن "قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع تمكنت من تحرير مطار الموصل".   وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن نفسه، أن "القوات كبدت تنظيم داعش خسائر بالأرواح والمعدات".   وكان قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أعلن، في وقت سابق اليوم الخميس، أن قطعات الشرطة الاتحادية شنت هجوماً واسعاً لإستعادة السيطرة على مطار الموصل.   وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أعلن صباح الأحد (19 شباط 2017)، انطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل، فيما تمكنت القوات المشتركة بالعمليات من تحرير عدة مناطق وقرى.Thu, 23 Feb 2017 13:13:51 +0000حرب بلا خطوط حمراء - مصطفى المصريhttp://www.chahednews.com/article/80122/rssيقول سان تسو: "المعرفة تسبق النصر والجهل يسبق الهزيمة" هذا هو حال العدو الاسرائيلي منذ انتهاء حرب تموز، يبحث دائماً عن مجموعة أسئلة  لَم ولن يجد لها جوابا، ما هو مدى المواجهة  المقبلة مع حزب الله، ماذا يمتلك حزب الله من مفاجات على جميع الاصعدة ؟ وما هي نتائج الحرب المقبلة ان وقعت؟ وهذه المجموعة من الأسئلة ترعب اسرائيل وحلفاءها في المنطقة حتى قبل قرع طبول الحرب، ولكن العدو الاسرائيلي يدرك ان حزب الله طوّر من قدراته القتالية استناداً لمشاركته في الحرب الدفاعية بسوريا بشكل ملحوظ، وهذا التطور نقل حزب الله من نمط قتال المجموعات المسلحة محدودة العدد، والتي تعتمد على نمط حرب العصابات والحرب غير التقليدية المدعمة بخصائص القتال التقليدي، إلى وضع قتالي آخر يمكّنه من ممارسة قتال الجيوش دون ان يتخلى عن قدراته السابقة. فرعب قيادة العدو واضحة من تصريحاتها العسكرية والسياسية، فقائد  قاعدة حيفا البحرية العميد ديفيد ساعر صرّح في حديث مع صحيفة "إسرائيل هيوم" في يناير 2017 بأن حزب الله تحوّل إلى ما يشبه الجيش مع كميات كبيرة من الصواريخ بمديات مختلفة ورؤوس حربيّة متنوعة، معتبراً ذلك تهديداً إستراتيجياً لإسرائيل، في الوقت التي تحدثت فيه صحيفة "معاريف" عن تدريبات تجريها الجبهة الداخلية في القدس بهدف الاستعداد لحماية الكنيست من صواريخ حزب الله، وكان اخرها قرار وزارة البيئة الاسرائيلية اغلاق حاوية الامونيا في حيفا. فكلمة سماحة السيد حسن نصرالله الاخيرة في ذكرى استشهاد الشهداء القادة أربكت وأرعبت الاسرائيلي أكثر وأكثر، وخاصة انها تحوي الكثير من الرسائل التي يفهمها جيدا وجعلته يعيد النظر في  حسابات الحرب المقبلة وتوزان القوى الموجودة، وهو يدرك أن حزب الله بانتظار هذه الحرب على احر من الجمر  وان خط الاشتباك ممتد من جنوب لبنان الى الجولان المحتل .  مع كل التهويل الأميركي الاسرائيلي ونسج تحالفات مع بعض العربان فالحرب المقبلة سوف تكون كارثية وتهدد وجود هذا الكائن السرطاني في المنطقة وتكرس وجود المقاومة كخط دفاع أساسي لإنهاء وجود اسرائيل، وخاصة بعد تأكيد سماحة السيد حسن نصرالله في المقابلة مع التلفزيون الايراني انه لا يوجد خطوط حمراء في الحرب المقبلة.Thu, 23 Feb 2017 11:00:58 +0000أول اعتراف إسرائيلي رسمي بالتنسيق مع المجموعات المسلحة في سوريا http://www.chahednews.com/article/80121/rss إعترف وزير الحرب الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون، أن هناك تنسيق قائم بين الكيان الإسرائيلي وبين التنظيمات الإرهابية التي تقاتل في سوريا، وخاصة تلك المتواجدة في المناطق القريبة من الجولان السوري المحتل. ويعتبر هذا الاعتراف الأول على المستوى الرسمي الإسرائيلي، ويأتي بعد أن أكدت العديد من التقارير الإعلامية تقديم "إسرائيل" الدعم العسكري والاستخباراتي المباشر لتلك التنظيمات وعلى رأسها تنظيم "جبهة النصرة" المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وخاصة في محافظتي درعا والقنيطرة ويعالج مصابيه في مستشفياتها. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، عن يعالون قوله موجهاً خطابه إلى تلك التنظيمات الإرهابية: إننا سنهتم بحاجاتكم…وأنتم لن تسمحوا لأحد بالاقتراب من السياج الحدودي" مضيفا "أنهم ملتزمون بهذا ولم ينفذ أي عمل ضدنا من المنطقة التي يسيطرون عليها". وعلق محلل الشؤون العسكرية في القناة الأولى أمير بار شالوم على الخبر بالقول…إنه "وبالتأكيد لو لم يكن اليوم يوم اليؤور ازاريا "الجندي الذى أعدم الشاب الفلسطيني الجريح في الخليل" فلا شك أن هذا التصريح كان الخبر الأول في نشرات الأخبار…فللمرة الأولى تعترف إسرائيل أن لديها تعاوناً أو تنسيقاً أمنياً مع منظمات المعارضة المسلحة في الجولان فيما يتعلق بانتشارهم." يضاف إلى ذلك التصريحات التي أدلى بها عدد من متزعمي من يسمون المعارضين ومناشداتهم "إسرائيل" للتدخل وتقديم المزيد من الدعم للتنظيمات الإرهابية بالإضافة إلى مشاركاتهم العلنية في العديد من المؤتمرات التي أقيمت في الكيان الإسرائيلي والتي كان آخرها منتصف الشهر الماضي حيث شارك العديد منهم في مؤتمر نظمته السلطات الإسرائيلية في معهد "ترومان" بالقدس، عارضين استعدادهم لتلبية مطالبه ومصالحه.Thu, 23 Feb 2017 10:27:48 +0000تعديل دستوريّ يمنح القضاء العسكريّ البحریني الحقّ في محاكمة المدنيّين http://www.chahednews.com/article/80120/rss وافق مجلس النوّاب البحرينيّ على مشروع تعديل دستوريّ اقترحه ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة يمنح القضاء العسكريّ صلاحيّات أوسع تشمل محاكمة مدنيّين، حيث صوّت 31 نائبًا وامتنع 3 نوّاب هم جميلة السمّاك والشيخ مجيد العصفور وعلي العطيش، فيما رفض محمّد ميلاد التعديل الذي أُحيل إلى مجلس الشورى بصفة الاستعجال. وينصّ التعديل الدستوريّ المقترح على استبدال المادة (105/الفقرة ب) على أن ينصّ بأن "ينظّم القانون القضاء العسكريّ، ويبيّن اختصاصاته في كلّ من قوّة دفاع البحرين والحرس الوطنيّ وقوّات الأمن العام"، بدلًا من النصّ المعمول به حاليًا والذي ينصّ على ان "يقتصر اختصاص المحاكم العسكريّة على الجرائم العسكريّة التي تقع من أفراد قوّة الدفاع والحرس الوطنيّ والأمن العام، ولا يمتدّ إلى غيرهم إلا عند إعلان الأحكام العرفيّة، وذلك في الحدود التي يقرّرها القانون".  رئيس القضاء العسكريّ يوسف فليفل، قال إنّ هذا التعديل جاء متأخرًا جدًّا، والهدف منه مكافحة الإرهاب بأي طريقة، في حين أكّد الوكيل المساعد للشؤون القانونيّة بوزارة الداخليّة على أنّ هذا التعديل تأصيلٌ لحكم دستوريّ بسيط، والتفصيل يأتي في قوانين تُعرض على النوّاب لاحقًا.  Thu, 23 Feb 2017 10:24:50 +000026 نجما من هوليوود لم يلبوا دعوة الكيان الصهيوني لزيارته .. من هم؟! http://www.chahednews.com/article/80119/rss عرض الكيان الاسرائيلي العام الماضي على عدد من النجوم الكبار في هوليوود بينهم ليوناردو دي كابريو ومات ديمون وغيرهم، رحلات فاخرة مجانية إلى فلسطين المحتلة ، لكن أحدا من هؤلاء لم يلبّ الدعوة حتى الساعة. ويعتبر نشطاء مؤيدون للفلسطينيين انهم حققوا انتصارا، إذ يبدو ان النجوم الـ26 الذي رشحوا لنيل الاوسكار العام الماضي، لم يوافقوا على القيام بالرحلة التي تشمل جولات خاصة وتقدر كلفتها بـ55 الف دولار أمريكي. وكان عرض الرحلة إلى الكيان الاسرائيلي جزءا من مجموعة من الهدايا التي قدمتها شركة تسويق، خلال حفل الاوسكار العام الماضي، وتبلغ قيمة كل هدية مئتي الف دولار تضم الرحلة وهدايا اخرى، مثل ورق حمام باهظ الثمن، ما أثار ردود فعل غاضبة. واتهمت منظمات مؤيدة للفلسطينيين الكيان الاسرائيلي بمحاولة استغلال المشاهير لضمان تغطية اعلامية ايجابية من أجل التقليل من أثر ما تقوم به من انتهاكات في الاراضي الفلسطينية المحتلة. وقبل أيام من حفل الاوسكار المقبل في 26 شباط/فبراير، لا يبدو ان ايا من المرشحين للاوسكار العام الماضي، قام بزيارة الكيان الاسرائيلي. واوضحت الشركة صاحبة الفكرة، ان نجمة فيلم “ذا هانغر جيمز″ الأمريكية جنيفير لورانس أرسلت والديها بدلا منها للقيام بالزيارة. ويقول يوسف منير، من “الحملة الأمريكية لحقوق الفلسطينيين” التي قادت حملة اعلامية ضد زيارة نجوم هوليوود مع منظمة “جويش فويس فور بيس″ (الصوت اليهودي من اجل السلام) الأمريكية، “هذا نجاح. انا سعيد للغاية انه لا يوجد اي دليل انهم ذهبوا (الى الكيان الاسرائيلي). اعتقد انه من الواضح ان هدف استغلال الممثلين لتجميل صورة اسرائيل قد فشل”. ورفضت وزارة السياحة الاسرائيلية التعليق على ذلك او تأكيد اسماء النجوم الذين قبلوا العرض.    - “قيمة هائلة”- وقبل ان يحصد ليوناردو دي كابريو جائزة افضل ممثل عن فيلم “ذي ريفننت” العام الماضي، اعلنت وزارة السياحة الاسرائيلية ان المرشحين في خمس فئات في الاوسكار، بالاضافة إلى مقدم الحفل كريس روك، سيحصلون على رحلات خاصة بهم تشمل السفر في الدرجة الاولى والنزول في فنادق فاخرة. واعلن مسؤولون اسرائيليون وقتها انهم يرغبون في اظهار “صورة اسرائيل الحقيقية”. وقال المدير العام لوزارة السياحية الاسرائيلية عمير هاليفي في حينه “لكل واحد من هؤلاء المشاهير ملايين المتتبعين. كل مشهور قد يأتي لزيارتنا بامكانه نشر صورة ذاتية له من مكان ما عبر الانترنت ولهذا الامر قيمة هائلة”. وقام نشطاء مؤيدون للفلسطينيين في الولايات المتحدة بوضع اعلانات في صحيفة “لوس انجلوس تايمز″ تحث الممثلين على عدم القيام بالزيارة. ثم قام النشطاء بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام العادية. ويقول منير ان لا دليل “حتى الآن” بان أيا منهم زار الكيان الاسرائيلي. ويقول سام جي من موقع “اكسبلورايزرائيل دوت كوم” التي قدمت الفكرة، ان جنيفر لورانس قدمت الرحلة لوالديها كهدية عيد ميلاد، وقدما إلى الكيان الاسرائيلي. وكان الممثل مارك ريلانس الذي حاز على جائزة افضل ممثل مساعد، والمنتقد للسياسات الاسرائيلية، اكد العام الماضي انه لن يقوم بزيارة الكيان الاسرائيلي. وتقول المتحدثة باسم “الصوت اليهودي للسلام” جارانتي سوسنوف ان هذا الموقف يأتي في اطار حملة واسعة للمقاطعة الثقافية. وتضيف “أثارت حملتنا ضجة. وقمنا بالاخلال بالترويج ل+علامة اسرائيل+ كأمر طبيعي”، مشيرة ان الحملة “ذكرت نجوم هوليوود ان هناك تكلفة اجتماعية لربطهم بالاحتلال العسكري”. واثير الجدل مرة اخرى الاسبوع الماضي بعد ان رفض عدد من لاعبي كرة القدم الأمريكية القدوم في رحلة إلى الكيان الاسرائيلي، بينما انضم خمسة من اصل 11 فقط إلى الرحلة بعد مبارة “سوبر بول”. وكان مايكل بينيت من فريق “سياتل سيهوكس″ صرح قائلا “لن يتم استغلالي” من جانب الكيان الاسرائيلي. واكد بينيت في بيان “عندما أتوجه إلى "اسرائيل"- وانا اخطط للذهاب- فانني لن ارى "اسرائيل" فقط بل الضفة الغربية وقطاع غزة لارى كيف يعيش الفلسطينيون الذين يسمون هذه الارض وطنهم”. وتراجعت شعبية الكيان الاسرائيلي لدى الديمقراطيين في الولايات المتحدة. وبحسب مركز “بيو” للابحاث، فان نسبة الديمقراطيين الذين يتعاطفون مع الفلسطينيين اكثر من الاسرائيليين، تضاعفت تقريبا منذ عام 2014. وفي عام 2016، دعم 40% منهم الفلسطينيين مقابل 33% كانوا يدعمون الاسرائيليين. ويقول روتيم “لم يعد اليسار واليمين في الولايات المتحدة ينظران إلى "اسرائيل" من المنظور نفسه”.  Thu, 23 Feb 2017 10:20:44 +0000الإعلان عن كشف نفطي هائل في العراق!http://www.chahednews.com/article/80118/rss قالت شركة "لوك أويل" الروسية إنها استكملت بنجاح بالتعاون مع شركة "أنبكس" اليابانية أول عملية استخراج للنفط الخام منخفض الكبريت في "الرقعة الاستكشافية العاشرة" بجنوب العراق.  وبينت "لوك أويل" في بيان نشرته الأربعاء 22 فبراير/شباط أن الوحدة العاشرة تحتوي على احتياطي كبير من النفط والغاز، وأن الاكتشاف ساهم في الحصول على معدل تدفق للنفط يزيد عن 1000 متر مكعب في اليوم، وهو ما يؤكد الدراسات الجيولوجية السابقة. بدورها، قالت وزارة النفط العراقية إن الاحتياط النفطي للرقعة يمثل إضافة جديدة للاحتياطيات النفطية العراقية، موضحة أن هذه الرقعة كانت من بين الحقول، التي ساهمت في إضافة كمية 10 مليار برميل إلى الاحتياطي النفطي. وصرح مدير عام شركة الاستكشافات النفطية كريم حطاب، بأن ائتلاف شركتي "لوك أويل" و"أنبكس" أسفر عن اكتشاف مخزون هائل من النفط. وفاز ائتلاف "لوك أويل" و"أنبكس" في عام 2012 برخصة لتطوير الرقعة الاستكشافية "العاشرة" في محافظة البصرة. وتبلغ حصة الشركة الروسية في المشروع 60%، مقابل 40% تملكها الشركة اليابانية. إضافة إلى هذا الحقل تعمل "لوك أويل" على تطوير حقل "غرب القرنة 2"، بعد أن فازت مع شركة "ستات أويل" النرويجية في عام 2009 بحق استثمار الحقل، الذي يعد أكبر حقل في العراق.  Thu, 23 Feb 2017 10:16:59 +0000جهاز مكافحة الارهاب يبدأ باقتحام معسكر الغزلاني جنوب غربي الموصلhttp://www.chahednews.com/article/80117/rss بدأت قوات جهاز مكافحة الارهاب، الخميس، باقتحام معسكر الغزلاني جنوب غربي الموصل.   وقالت خلية الاعلام الحربي في بيان مقتضب، ان "قوات مكافحة الارهاب تقتحم معسكر الغزلاني".   وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أعلن صباح الأحد (19 شباط 2017)، إنطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل، في وقت أكد قائد عمليات "قادمون يانينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، أن القوات المسلحة "تتسابق بمعنويات عالية" تجاه الأهداف المحددة ضمن عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل.Thu, 23 Feb 2017 09:31:42 +0000ثلاثة تفجيرات عنيفة تضرب سيطرتين على طريق بغداد –كركوكhttp://www.chahednews.com/article/80116/rss افاد مصدر امني مطلع، الخميس، ان ثلاثة تفجيرات عنيفة استهدفت سيطرتين على طريق بغداد -كركوك قرب قضاء الخالص.   وقال المصدر ان "قوة امنية ضبطت سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب سيطرة اسيا سيل على طريق بغداد –كركوك قرب قضاء الخالص (15كم شمال ب‍عقوبة)"، مبينا ان "القوة اعتقلت سائقها في الحال وتم تفجيرها عن بعد".   واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "سيارة مفخخة ثانية انفجرت بعد ذلك عقب انفجار السيارة الاولى بقليل، ما اسفر عن سقوط ضحايا"، مشيرا الى ان "سيارة مفخخة ثالثة انفجرت في سيطرة مدرع الامنية على ذات الطريق".   وتابع المصدر ان "القوات الامنية اتخذت اجراءات مشددة، تحسبا لاي طارئ".   يذكر ان الطريق الرئيسي الرابط العاصمة بغداد ومحافظة كركوك يشهد بين فترة واخرى عمليات تفجير تستهدف السيطرات الامنية المنتشرة فيه، تسفر عن سقوط شهداء وجرحى بين المدنيين وعناصر الاجهزة الامنية.Thu, 23 Feb 2017 09:28:12 +0000خرق في مناقشات الموازنة: التيار الوطني الحر لن يعترض السلسلةhttp://www.chahednews.com/article/80115/rss شهدت جلسة مجلس الوزراء، أمس، تطوراً لافتاً، إذ أعلن وزير الخارجية جبران باسيل، في خضمّ مناقشة مشروع قانون موازنة عام 2017، أنَّ التيار الوطني الحر لن يقف ضد تخصيص الاعتمادات لتعديل سلسلة الرتب والرواتب في الاحتياطي، إذا كانت هذه هي وجهة الجميع في المجلس. لم يعلّق رئيس الحكومة، سعد الحريري، على هذا الموقف المستجد، واكتفى بتكرار اشتراط أن يكون إقرار السلسلة مقترناً بـ«إصلاحات» في الوظيفة العامة   محمد وهبة, فاتن الحاج يعود مجلس الوزراء إلى الاجتماع، اليوم، لاستكمال مناقشة مشروع قانون موازنة عام 2017، بالإضافة إلى بنود جدول أعماله العادي. وأوضحت مصادر وزارية أنَّ جلسة أمس لم تشهد أي مناقشة للإجراءات الضريبية المقترحة، إلا أنها خطت خطوة إلى الأمام لحسم مسألة إدراج نحو 1200 مليار ليرة في احتياطي الموازنة، مخصصة لتعديل سلسلة الرتب والرواتب للعاملين في القطاع العام، على ألّا يُجاز استخدام هذه الاعتمادات إلا للسلسلة في حال إقرارها في مجلس النواب.   بحسب مصادر وزارية، ظهر أنَّ معظم القوى الممثلة في مجلس الوزراء تميل إلى هذا الموقف، ما عدا تيار المستقبل والتيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي. وطغت على المناقشات مخاوف من «الشارع»، في ضوء الاعتصام الحاشد الذي نفذته هيئة التنسيق النقابية والنجاح النسبي للإضراب الذي نفذته روابط المعلمين والأساتذة في معظم المدارس الرسمية والخاصة، وتهديدها بتصعيد التحرك وتعطيل العام الدراسي. وفي ذروة هذه المناقشات، أعلن وزير الخارجية جبران باسيل، أنَّ وزراء التيار الوطني الحر لن يعترضوا على إدراج اعتمادات السلسلة، إذا كانت هذه وجهة الجميع في مجلس الوزراء. هذا التعديل، بحسب المصادر، استدعى صياغة شروط، أبرزها أن لا يجري نقل هذه الاعتمادات إلى بنود إنفاق أخرى إن لم يقرّ مجلس النواب مشروع قانون تعديل السلسلة المطروح أمامه منذ سنوات، كذلك جرى التداول بإمكانية نقل هذه الاعتمادات من باب الاحتياطي إلى قوانين البرامج، إذا تقرر تقسيط السلسلة وفروقاتها على أكثر من سنة. وتقول مصادر وزارية إنَّ موقف باسيل أربك رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي كان يراهن على استمرار معارضة التيار الوطني الحر للسلسلة، مُعفياً نفسه من تبعات مثل هذه المواجهة، فلم يعلق بأي كلمة. إلا أنه في مرحلة من مراحل المناقشات طرح تساؤلات عن مصير «الإصلاحات» التي يجب أن تطاول الوظيفة العامة في حال إقرار السلسلة، ما أوحى أنه أيضاً لن يعرقل التوافق على إدراج اعتماداتها. وتوضح المصادر نفسها أنَّ الأمر لم يُحسَم نهائياً. إلا أنّ هذه الأجواء سمحت بالبدء بمناقشة مواد مشروع قانون الموازنة، فأُنجِزَت مواد الفصل الأول، ما عدا المادة الخامسة المتعلقة بالإجازة بالاقتراض، كذلك بدأ المجلس بمناقشة مواد الفصل الثاني المتعلقة بقوانين البرامج وتعديلاتها. وتشير المصادر إلى أنَّ تعليق بتّ المادة الخامسة جاء على خلفية السجالات السابقة التي دارت في لجنة المال والموازنة النيابية في شأن مخالفتها الأحكام الدستورية والأصول القانونية، ما استدعى الاتفاق على تشكيل لجنة من خارج مجلس الوزراء لإعادة صياغة نص المادة تضم وزير المال علي حسن خليل ووزير الاتصالات جمال الجراح ورئيس لجنة المال والموازنة النيابية إبراهيم كنعان، بالإضافة إلى من يرغب من الوزراء، وستعقد هذه اللجنة أول اجتماعاتها اليوم. الجدير بالإشارة أنَّ هذه هي اللجنة الثانية التي تشكّل خارج مجلس الوزراء لدرس بعض الأمور المتعلقة بمشروع الموازنة، إذ سبق أن تشكّلت لجنة تضم وزير المال وممثلين عن تياري المستقبل والوطني الحر، وهي تقوم بمحاولة صياغة توافق بين الأطراف الثلاثة وتشكيل موقف أكثري. بعيداً عن مسألة المادة الخامسة المستجدة، أكّد النائب إبراهيم كنعان أن موقف تكتل «التغيير والإصلاح» ينطلق من «أنَّ السلسلة أقرّت في مجلس النواب، وأنَّ إدراجها في بند الاحتياط لا يشكل أي التزام على الإطلاق لناحية صرفه للمستفيدين من السلسلة، إذا لم يقترن بإقرار قانون السلسلة في المجلس النيابي». وأوضح كنعان لـ»الأخبار» أنَّ «إقرار الموازنة بحالتها الحاضرة لا يعني إطلاقاً إقرار السلسلة، حتى ولو تضمنت كلفتها في بند الاحتياط، وبالتالي إنَّ إبقاء كلفة السلسلة في الاحتياط من دون إقرارها في مجلس النواب يسمح نظرياً للحكومة، بموجب صلاحيات تعطى لها، بنقل اعتمادات من بند إلى آخر لتغطية نفقات و/أو التزامات أخرى». ويرى أنَّ «المعالجة الجدية لهذا الملف تكمن في أن يستأنف المجلس النيابي بهيئته العامة ما كان قد بدأه في جلسة ١٥/٤/٢٠١٤، أي التصويت على بنود السلسلة والإيرادات، هذا إذا كانت الإرادة السياسية هي بتّ هذا الملف، وليس الاستمرار بالمماطلة». في هذا الوقت، تواصل جمعية المصارف ضغوطها لإجهاض أي اقتراح يرمي إلى زيادة الاقتطاعات الضريبية من الأرباح التي تجنيها المصارف. ومن المقرر أن يزور وفد من الجمعية رئيسَ الجمهورية ميشال عون، اليوم. في المقابل، حاولت هيئة التنسيق النقابية طمأنة السلطة السياسية إلى أنها ليست «ضد العهد الذي آمنّا به، ولسنا ضد الحكومة، وكلنا ممثلون فيها، ولسنا ضد إدارات المدارس، فنحن معها في خندق واحد». هذه الطمأنة جاءت على لسان عضو نقابة المعلمين أنطوان مدور، الذي قدم الخطباء في الاعتصام الذي نفذته الهيئة أمس في ساحة رياض الصلح بالتزامن مع الإضراب في المدارس الرسمية والخاصة. إلا أنَّ هذه الطمأنة لم تنسحب على خطاب رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، نزيه جباوي، الذي قال: «رأينا بالأمس بيانات المكاتب التربوية للأحزاب تؤيد الإضراب، وتؤيد المطالب والتصعيد بالتحرك. ألم تكونوا ممثلين لهذه المكاتب في مجلس النواب والوزراء؟». وأضاف: «لا تخطئوا وتفرضوا ضرائب على الفقراء وأصحاب الدخل المحدود، هذه الضرائب لا تفعل شيئاً، هناك أموال تكدست وتراكمت، فوائد وأرباح طائلة تجمعت من حساب هذا الشعب ومن تعبه وعرق جبينه ومعاناته، تفضلوا جيبوا الضرائب من هونيك، تفضلوا أوقفوا هذه المهزلة، عم تحكوا بالإصلاح، مين ضد الإصلاح؟ من هون بيبلش الإصلاح!».Thu, 23 Feb 2017 09:19:48 +0000العراق | «الحشد» يُواصل تقدمه في تلعفر: العملية ستكون طويلةhttp://www.chahednews.com/article/80114/rss أنهت قوات «الحشد الشعبي» في أقل من 24 ساعة، أولى عمليات «المرحلة السادسة» من خطّة الجبهة الغربية لمدينة الموصل، بالسيطرة على أكثر من 30 كيلومتراً مربعاً، وسط إجماع التوقعات على أن تكون العمليات التالية «طويلة الأمد وحادة القتال»   أعلنت قيادة «الحشد الشعبي» (أبو مهدي المهندس) أمس، انتهاء «الصفحة الأولى» من المرحلة السادسة لعمليات المحور الغربي لمدينة الموصل، وتحديداً غربي تلعفر، مؤكّدةً أنّ العمليات العسكرية حقّقت أهدافها، باستعادة أكثر من 30 كيلومتراً مربعاً.   وإلى أن تبدأ المرحلة التالية في الأيام القليلة المقبلة، فإن الجهد العملياتي، وفق المهندس، سيكون أيضاً في شرق المدينة وغربها، واصفاً ذلك بـ«بداية ومقدمة لتحرير كامل غرب الموصل وتلعفر والسيطرة عليها». ورأى أنَّ «العملية ستكون طويلة، وتحتاج جهداً طويلاً من قبل الجيش، والشرطة، ومكافحة الإرهاب، والحشد الشعبي»، مؤكّداً عزم القوات على «تحرير كامل هذه المنطقة في خلال فترة معقولة». وكانت وجهة عمليات «الحشد» أمس، ناحية قرى غربي تلعفر، حيث استعادت قرى عين طلاوي، والشريعة الشمالية، وخرابة الجحش، وأحكمت حصارها على قرية العبرة الجنوبية، في وقتٍ اتخذت فيه القوات من قرية عين الحصان جنوبي غرب قضاء تلعفر، محور تقدّم لها. ووفق مصادر «الحشد»، فقد أدّت المواجهات إلى مقتل عددٍ من مسلحي «داعش»، بينهم والي التنظيم في تلعفر عمار مصطفى يوسف، وتدمير 13 آلية مفخخة، في وقتٍ أعلن فيه المتحدث باسم «الحشد» أحمد الأسدي، قطع الطريق الرئيسي الرابط بين الموصل وقضاء تلعفر، ووصول القوات إلى قرية السحاجي. وتوقع الأسدي أنَّ «المعركة لن تكون سهلة أو قصيرة»، مشيراً إلى أنَّ «الحشد مشارك فعلياً في عمليات تحرير المقطع الغربي من مدينة الموصل من خلال اللواء 26». ويبدو أن مهمّة «الحشد» في المشاركة بالعمليات العسكرية، واستعادة الأراضي من مسلحي «داعش»، تصطدم برؤى بعض التيارات السياسية، وفق تصريح للقيادي في «الحشد» جواد الطليباوي، الذي اتهم بعض الجهات السياسية (دون أن يسميها) بأنها «لا تريد تحرير الأراضي المحتلة من قبل تنظيم داعش»، مبيناً أن «الذين يرفضون مشاركة الحشد في تحرير الموصل لا يريدون تحريرها من داعش، فمشكلتهم ليس بالحشد». وأكّد وجود نية أميركية لإخراج قيادات من «داعش» وضباط مخابرات عرب وأجانب من قضاء تلعفر، مشدّداً على أن «هناك شواهد وقرائن عديدة تؤكد قيام الطائرات الأميركية بمساعدة داعش وسط صمت عجيب من المجتمع الدولي والحكومة العراقية». في موازاة ذلك، يواصل الجيش العراقي والقوى الأمنية عمليات المقطع الغربي لمدينة الموصل، التي بدأت الأحد الماضي، بغطاء جوي لـ«التحالف الدولي» وسلاح الجو العراقي. وتضع قيادة «العمليات المشتركة» مطار الموصل في سلّم أولوياتها، إذ أعلن المتحدث باسمها العميد يحيى رسول، أنَّ «تحرير مطار الموصل يُعَدّ هدفاً استراتيجياً، لأنه سيستخدم كقاعدة للانطلاق لاستكمال عمليات التحرير الأخرى في الجانب الغربي للمدينة». وأفاد رسول بأنَّ «معركة الجانب الغربي للمدينة ستكون صعبة بسبب الكثافة السكانية ووجود المناطق الشعبية»، منوهاً بـ«قوات مكافحة الإرهاب والرد السريع التي تمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع حرب الشوارع وكسب المعركة في ظل الانكسار الذي يعاني منه داعش». وسارع رئيس الحكومة حيدر العبادي، إلى العمل على إعادة ضبط أمن القاطع الشرقي للموصل، بالتوازي مع الحديث عن فلتان بدأ تظهر مفاعيله هناك. وكلّف العبادي قائد القوات البرية في الجيش الفريق رياض توفيق، الإشراف الأمني على المقطع الشرقي للموصل. ورغم إجماع التوقعات على أنَّ المعركة «طويلة الأمد»، فإن القوى السياسية العراقية بدأت بترتيب أوراقها لمرحلة «ما بعد داعش»، غير أنَّ للقيادة العسكرية الأميركية رأياً آخر، إذ أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال ستيف فوتل، أمس، أن «أحد الخيارات التي تدرسها وزارة الدفاع (البنتاغون) لمكافحة داعش هو إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى العراق». إلى ذلك، أعلن وزير الهجرة والمهجرين جاسم الجاف، أمس، أنَّ أعداد النازحين من محافظة نينوى ومدينة الحويجة (في محافظة كركوك)، ارتفعت إلى 220 ألف نازح، وذلك في خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة التنمية الكندية ماري كلود، التي أكّدت أنَّ «لدى بلادها التزاماً بدعم المنطقة بصورة عامة والعراق بوجه خاص في المجال الإنساني».Thu, 23 Feb 2017 01:19:39 +0000